شـبـاب الريـاض

اهلا وشهلا بك زائرنا الكريم
تشرفنا
الرجاء التسجيل
وشكرا

    السيكارة الألكترونية: سيكارة المراهقين والشباب الجديدة

    شاطر
    avatar
    Abood
    Admin

    عدد المساهمات : 12
    تاريخ التسجيل : 18/08/2010

    السيكارة الألكترونية: سيكارة المراهقين والشباب الجديدة

    مُساهمة من طرف Abood في السبت أغسطس 28, 2010 8:54 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اطفالنا والتدخين
    وعلى أرض الواقع ، فقد تصاعدت خلال الأشهر الماضية مبيعات السكائر الالكترونية في أسواقنا المحلية لتشكل أحدى الظواهر السيئة لدى الأطفال الذين لم تتجاوز اعمارهم الرابعة عشرة حيث لوحظ اقبالهم على شراء واستخدام هذه السيكارة .
    أبدى أبراهيم يحيى ، صاحب محل تجاري لبيع التجهيزات الغذائية والمنزلية استغرابه من ازدياد الطلب على هذه السيكارة من قبل شريحة تنحصر اعمارهم ما بين (11 14-) لافتاً الى انه كان يسأل كل من يرغب بشرائها هل هي لك ؟ فيخبره بأنها لوالده . بينما هو يريد تدخينها ليقلد الكبار خصوصا ان هذه السيكارة لا تطرح أية مخلفات من رائحة وغيرها الأمر الذي يجعلهم في امان من مراقبة الآباء عند التدخين .
    من جهتها أكدت جنان الراوي بأنها كانت تلحظ وجود هذه السيكارة في درج أبنها نوفل الذي لم يتجاوز السابعة عشرة من عمره . مشيرة الى انها كلما كانت تسأله عنها يخبرها بانها لعبة الالكترونية توهم المقابل بأنه يدخن . لافتة الى انها قد خدعت من قبل ابنها.
    مزحة للتسلية
    ولعل ما زاد قناعة زهير حسن / طالب جامعي من ان اسباب سوء حالته الصحية كانت تعود لاستخدامه للسيكارة الالكترونية .
    مشيراً الى أنه عمد الى استخدامها بعد ان نصحه الطبيب المختص بترك السيكارة التقليدية . يقول زهير : عندما دخنت هذه السيكارة في البداية شعرت بعدم رغبة في تدخينها وبعد يومين ساءت حالتي الصحية واصبت بضيق واختناق شديد . لافتاً إلى أن السيكارة الالكترونية تجعل مستخدمها يدمن عليها وكأنها كالجرعات المخدرة التي كلما نفد مفعولها تلح عليك بأخذ المزيد .
    وسخر أبو علي من استخدام السيكارة الالكترونية قائلا : لا اقتنع بتدخينها واشعر وكأنها مزحة على المدخنين . لافتاً الى انه ما دام استخدامها مرتبطاً بالكهرباء ، فيعني هذا ان استخدامها غير ناجح في الشارع العراقي.
    ويتفق عمار وغيث ومحمد على أن استخدام هذه السيكارة لا يفي بالغرض الحقيقي من عملية الأقلاع عن التدخين . وربما صنعت للتسلية حالها حال باقي الاجهزة الالكترونية العصرية .

    المصادر العالمية
    مصادر صحية دولية أشارت الى ان منظمة الأغذية والعقاقير قامت باختبار شمل 19 نوعا من السكائر الالكترونية واتضح من خلاله أن هذه السكائر لا تحتوي على منتجات التبغ ، ما ادى الى تصنيفها ضمن السلع الكهربائية . وفي السياق ذاته فأن دراسة علمية أخرى عثرت في السكائر الالكترونية على مزيج من سائل النيكوتين ومواد منكهة وكيميائية سامة مثل مادة جليكول الاثيلين وتعتبر الأخيرة من المواد الكيمياوية المقاومة للتجميد وتستخدم أيضاً في صناعة الديناميت والبلاستيك . فيما ظهرت مخاوف عالمية أزاء المخاطر المحتملة من أستخدام السكائر الالكترونية وخاصة بعد الطفرة الهائلة في مبيعاتها حيث أعرب نشطاء في مجال الصحة مخاوفهم من استخدام هذه السكائر من قبل الاطفال لإحتوائها على مواد منكهة كالفراولة والكرميل .
    ومع ذلك ، فان أصحاب حملات مكافحة التدخين أكدوا بأن المخاطر الناجمة عن السكائر الالكترونية هي أقل من تلك التي في السكائر العادية. كما تم حظر أستيراد واستخدام هذه السكائر في العديد من البلدان منها كندا واستراليا والمكسيك وفنلندا والنمسا والدنمارك.

    لا تخلو من الخطورة
    تقول الدكتورة علياء حسين علي أختصاص طب مجتمع في وزارة الصحة العراقية:
    من الناحية العلمية تشير الدراسات الى ان السيكارة الالكترونية بالرغم من انها لا تحتوي على قطران إلا انها تحتوي على نيكوتين كما في السيكارة التقليدية . الأمر الذي لا يخلو من خطورة الاصابة بالسرطانات كما في السيكارة الاعتيادية . مشيرة الى انهم كوزارة صحة لا يحق لهم منع أو حظر السيكارة الالكترونية وان عملهم ينحصر فقط في رفع توصيات عن ايجابيات وسلبيات المادة .
    وأنطلاقاً من هذا الواقع ، ادار اكثر من طرف طبي مختص أراءه في اتجاه بلورة حل يفضي الى منع استخدام السكائر الالكترونية . فكان رأي الدكتور حميد جاسم مصلح/ اختصاص صدرية من المعارضين بشدة لاستخدام هذه السكائر . مشيراً إلى انها غير مقنعة ومجهولة المصادر . كما ان جميع السكائر التقليدية قد تم أعلان توصيات بشأنها من قبل وزارة الصحة العراقية ولم تظهر حتى الآن اية توصيات طبية بخصوصها . لافتاً الى خطورة استخدامها .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 6:35 am